الرئيسية | سرديات (صفحة 40)

سرديات

عشاء الآلهة | محمد بنميلود

 محمد بنميلود: صعدت أمّي إلى السّطح، لتقطف النّجوم وتضعها في السلّة. عندما عادت قالت: إنّ النّجوم لم تنضج بعد! وإنّنا يجب أن ننتظر إن أردنا تحلية مع العشاء! أفرغ أبي الشلاّل من الإبريق في الكأس، يرتشف ويدخّن صفصافة، وينصت بطرب إلى صوت الزّلازل والصّواعق والرّعود في المذياع. دخلت أمّي إلى ...

أكمل القراءة »

الغرفة المجاورة

لطيفة باقا الزقاق موحش و بارد.. أجرّ خلفي عربة الخضر الفارغة فتصطدم عيني بمشهد القطة الهزيلة متكوّمة على نفسها في شقّ الجدار المطلّ على مقهى الحيّ .. تتقدّم أمامي السيدة “فيونا” جارتي القادمة من إحدى تلك المدن البعيدة و الباردة أراها تتحرك داخل ثوبها البرتقالي المتصلّب..أراقب  مشيتها الخفيفة و أتذكر ...

أكمل القراءة »

هكذا قتلتُ الشياطين

خديجة المسعودي لابد أن هناك سببا وجيها يجعلها تختارُ ذلك المكان بعينه لتختبئ فيه. مكانا صغيرا ودافئا يجمع شياطين الأرض والسماء، لتتعايش وتتناسل ويستمر انتفاخنا. تختبئ فقط وتنتظر. لم يسبق أن رأيناها ولا نعرفُ ما الَّذي تنتظرهُ بالضبط في جلوسها الهادئ حتى نعتقدَ أنها غيرُ موجودة؟ كل ما نعلمهُ أنها ...

أكمل القراءة »

نهايات مقترحة لتمثال الشوكلاته

خالد سامح المجلي-الأردن   اللوحة الأولى الحاكم بأمر الله وملائكته وعبيده وشياطينه.. أمر بصنع تمثال له من الشوكلاته، بقي التمثال منتصبا لسنوات داخل ثلاجة زجاجية في باحة القصر، عندما جاعت الرعية اقتحمت الثلاجة والتهمت التمثال… فكان طعمه مراً!    اللوحة الثانية الحاكم بأمر الله وملائكته وعبيده وشياطينه .. أمر بصنع ...

أكمل القراءة »

مثل تفاحة مقضومة

عبد الهادي الفحيلي لأحلامك أجنحة. تحلق بعيدا وترفع في وجهك أصبعها الوسطى وتقهقه. تسبقها إلى الفراش، إلى سرير انبعج من كثرة ما سجيت عليه جسدك المتآكل. تغلق عينيك وتغطي رأسك. صرت تكره الأحلام والسرير وكل شيء. كانت ترسم لك غدا مطرزا بالورود. لم تتفتح تلك الورود. تنام مبكرا حتى لا ...

أكمل القراءة »

لقاء

حسن رياض            قال سعيد : حين خلدت أمي للنوم، فتحت النافذة عن آخرها وأخذت أدخن كنت أفكر في أشياء كثيرة ولم أنتبه كعادتي إلى عمق السماء ولا إلى النجوم أو السحب الهاربة، بقيت هناك إلى أن اقتربت مني أمي بعدما اعتقدت بأنها نائمة، لم أنتبه إلى حفيف أقدامها وهي تقترب، ...

أكمل القراءة »

ألاعيب وهزل

  لحسن بنمونة. 1 _ من خدمات بعوضة. فكرة هذه القصة انبثقت بمناسبة مبيتي بفندق بوجدة.. إلى خالو العزيز. لما استلقى على السرير في فندق يؤمه علية القوم فقط، وطفق يحدث نفسه علَّ النوم يشفق عليه فيأخذه إلى عالم الأوهام ، مرت به بعوضة وكأنه شجرة أو شيء من الأشياء المرمية ...

أكمل القراءة »