الرئيسية | سرديات (صفحة 30)

سرديات

ما جرى لروزا وجميل في ذلك الزمن المختلّ الثقيل | عبد الرحمن مجيد الربيعي

 عبد الرحمن مجيد الربيعي (العراق):                   1  قد يبدو “جميل” خارجا على السياق في المواصفات البشرية فإذا رسمنا مثلا علامة استفهام سيكون تكورها الكبير رأسه الذي هو أكبر عضو في جسده فهذا الرأس ملتصق بجذع قصير تتدلى منه ساقان نحافتهما دقيقة حتى يحار من يراه ويتساءل: كيف بإمكان هاتين ...

أكمل القراءة »

نهاية غير متوقعة للسعادة على الأرض | وجدي الأهدل

وجدي الأهدل  (اليمن ):   الآلات الموسيقية – الإرث الأخير- جرى تقاسمها بالقرعة بين الحيوانات، التي أقامت أعظم الاحتفالات، بمناسبة حلول العام مليون ميلادية. الأفراح عمّت الأرض بأسرها، ليلة تلو أخرى، ابتهاجاً بالفوز الثمين في معركة الصراع من أجل البقاء. لقد أمكنها تعلم الكلام، واختار كل نوع من الحيوانات لغة ...

أكمل القراءة »

ثلاث قصص | منى مرعي

منى مرعي  (لبنان ):   اتجاه معاكس وجهها مشوَّه. الوشاح الأسود الشفّاف المنسدل على شعرها وعنقها لا يغطي تشاويه وجهها المحروق. شفتاها منتفختان، ممسوختان. تجلس متربّعةً على عربة خضار: هي، وبعض الخضروات، وطفلها الرضيع بين يديها. رجل يمسك طرف العربة. يرفع كعب قدمه اليسرى ويلصق وسط خصره بالمقدمة. ترتفع يدا ...

أكمل القراءة »

تكوينات بائع الأعشاب | زيد الشهيد

زيد الشهيد (العراق ):   1 تكوين فقد لم تخشَ قِفرَ الزقاقِ ووحشتَه، ولا ساورتها رجفةُ خوفٍ من صمتٍ تمتصُّهُ حِلكةٌ تُحجِّم صفرةً ذاويةً لمصباح ٍ يتدلى من عمودِ كهرباء مائل جوار حائطٍ بطابوقٍ مُثلَّم الحواف.. تلفُّ العباءةَ السوداء حول قوامِها وتبرح منزلَها كنخلةٍ متفحمة.. تبرح زقاقاً وزقاق، مندفعةً بخطى ...

أكمل القراءة »

لا ذئب في الحديقة يا أمي | فريدة العاطفي

فريدة العاطفي  (المغرب):   الحافلة تنتظرنا في الباحة الرئيسية قبالة مكتبة زجاجية جميلة،تقع في الجانب الأيمن لبلدية المدينة ،وقد كسر زجاجها ليلا بعض الشباب الأفارقة وذهبوا خفية في الظلام دون أن يتعرف عليهم أحد رغم الكاميرات المركبة في كل مكان.  أما نحن فسنذهب تحت أشعة شمس قوية إلى حديقة الرأس ...

أكمل القراءة »

كاتب قصص الجنود | وجدي الكومي

وجدي الكومي (مصر):   لا تقل لي إنك لا تعرفه، قطعا لم تقرأ حكاياته، أو تسمع عنها، لكنه هنا وهناك، ستلتقيه حتما، كما التقاه كمين الشرطة في طريق العودة إلي منزله، استوقفه الكمين، وسأله الضابط عن اسمه، فقال أنه يدعى “كاتب قصص الجنود”. طلب الضابط من سائق الميكروباص، أن يعطيه ...

أكمل القراءة »

قرار | البشير زندال

البشير زندال (اليمن ):   الزمن: الثانية رقم واحد ما الذي جعلني أمرّ من هنا وأنا عائد من وظيفتي. فها هي الكرة محلّقة. تقترب من رأسي. فماذا أفعل عادة ما أفكر كثيرا قبل اتخاذ أي قرار في حياتي، وأحيانا ما اتخذ القرار بعد فوات الأوان. والآن ها هي الكرة تقترب ...

أكمل القراءة »

الثعبان الأسود | محمد محمد مستجاب

 محمد محمد مستجاب (مصر):   انطلق الوقت، ففي الواحدة إلا سبع دقائق، تمكن سمعان من إزاحة جريد النخلة، وتقليم أشواكها، حيث صنع طريقا ضيقا يتيح له الوصول إلى البلح، بعدها بدقيقتين، تحرك السيد دافيد راونس من مكتبه المطل على ميدان سليمان باشا، في يده اليسرى زجاجة خمر، وفى اليمنى كتاب ...

أكمل القراءة »

السَّاكَنْ | عبد العزيز الراشدي

 عبد العزيز الراشدي (المغرب):   1-السَّاكَنْ الأول الله يعطيكِ المشي آمين !    دعتْ عليْها عجوز، في أرذل العمر، من قرية صحراوية بعيدة، واستُجِيبَ لدعواتها فظلّت تمشي.. خطوُ المرأة الماشية يُسمَع ُ وصندلها يُطقطق في احتكاكه بالقدم. مشيُها سريع لكنه ليس رشيقا تماما، يُشبه مشي حمّالات الحطب في الصحراء، حين تُثقلهن ...

أكمل القراءة »

أصوات القصة العربية الجديدة: الأرخبيل المتشظي (الجزء الخامس)

القصة كتابة. وهي لذلك تحتاج إلى قارئ يقرأها وحده، في خلوة، وعلى مهله، يقرأ فقرة ويتوقف، ليتذوقها ويتأمل فيها وقد يعيد قراءتها قبل أن ينتقل إلى فقرة أخرى. ثم يعيش مع القصة بعد قراءتها زمنا كافيا في صمت. أحمد بوزفور المشاركون في الجزء الخامس نصوص قصصية:   محمود شقير (فلسطين) ...

أكمل القراءة »