الرئيسية | شعر (صفحة 60)

شعر

إمرأة أخرى

  أسماء الجلاصي تونس   المَسافةُ من غرفتي إلى مدينتكُم مليئةٌ بالمخاطِر لا أعرفُ كيفَ نجوتُ منها مرارًا … أجلِسُ مَعكُم خائِرَةَ النَّفسِ و بيْنما كُنتُم تملؤُون الهَواءَ بأحَاديثٍ لا أَسمَعُها كان هناك غُرابٌ يَنْبُشُ رأسي و يقتَاتُ أفْكارِي أنا لستُ تلك المرأة التّي تَرَوْنها عادةً بين الحُشُودِ أنا امرأةٌ ...

أكمل القراءة »

تزهر أشجاري في الخريف

محمد مقصيدي   الإنسان المربع والإنسان الدائرة : كأنني رسالة من عدو، أجلس بين هنا وهناك . يد في الفرح ويد في الكآبة، عين على الفراشات وعين على أكلة لحوم البشر رجل تجري خلف الأبيض وأخرى خلف الأسود أذن عالقة في صخور الماضي وأذن تسبح في المستقبل رئة تتنفس الضوء ...

أكمل القراءة »

نشيد الحروب

عبد اللطيف بن اموينة  « تلك اللحظة لن تعود أبدا أغمض عيني للأبد أموت ناقما تتحول يداي ترابا دون أن تلمسا المعجزة « خوسي ماريا الفاريث جفت الينابيع للأبد أضع باقات الشكوك و المراثي على جسر عجوز كي أتخطى ألغام الظلام و استلذ شهقات الريح المجد لمن علمني اليأس والغناء أبي لم ...

أكمل القراءة »

بوح

محمد أولجمعا  الاعتراف أو البوح هو الطقس البديع الذي يبدد دهشتنا و يدفعنا نحو العظمة لنرتاح. إنه يغسلنا من ذنوبنا و خطايانا. الأسى إعصار يفتك بالحاضر ليقلب مواجع الذكريات. فبدون سابق إنذار تغمرني الأحزان الخفية و لأن الحزن شأن إنساني فسرعان ما يتلاشى.

أكمل القراءة »

بَعْضُ الْقَصَائِدِ تَأْتِي بِلا مَوْعِدِ

عبدالعالي أواب   بَعْضُ الْقَصَائِدِ تَأْتِي بِلا مَوْعِدِ حَُبْْلىَ بِمَا أشْتَهِي وَ بَعْضُهَا كَالْعَلْقَمِ أحلاها تِلْكَ الَّتِي تَلاَشَتْ مَا بَيْنَ أَوْرَاقِي وَ جَرَائِدِي وَ فِي غَفْلَةِ الْوَقْتِ الْمَيِّتِ تَخَطَّتْ حَوَاشِي سَرِيرِيَ الْخلوي وَصَلَتْ سَهْوًا إِلَى أَغْوَارِ وَسَائِدِي ضَاعَتْ مِنِّي، يا لهوي خَارِجَ الصَّحْو وَكُنْتُ أُغَازِلُ كَأْسِيَ الْمُحْتَشِمِ بِشَفَتَيْ عَاشِقَ لِحَلَمَاتِ ...

أكمل القراءة »

أزهار الحنق

كاميلا ماريا سيديرنا مترجم عن الفرنسية   أنت الذي تعرف حراثة الحب وأن تجعل أزهار الشعر تولد في الوحل البؤس ممرات الخذلان الضواحي أنت الذي دفنت قلبك في أدغال الماضي وتقتل النهار والليل في الانتظار لا تحمل إلي أزهار الحنق الكلمات الفارغة الغارقة في الصمت ولكن، رياح الصحراء الدافئة والفراشات ...

أكمل القراءة »

لِي طَبِيعَةُ التُّرَاب

رشيد الطالبي مَا هَكَذَا تُورَدُ الإِبِلُ يَا عَمْرُو…. وَ مَا هَكَذَا يُبْنَى الكَلاَمُ فِي حَضْرَةِ اللُّغَة؛ الَوَجْهُ الفَاتِنُ لِي تَكَسَّرَ عَلَى مِرْآةِ الذَّاتِ، وَ أَنَا لاَزِلْتُ أَفْتَحُ البَابَ، وَ أُلْقي التَّحْيَّةَ عَلَى العَابِرِينَ إِلَى مِحْرَابِ وُجْدِي….لَكِنْ لَمْ أَدَّعِ يَوْماً أَنِّي مَشَيْتُ عَلَى البَحْرِ وَ لاَ أَبْرَأْتُ أَكْمَهَ وَ لاَ أَبْرَصَ ...

أكمل القراءة »

سُخف متاح

سكينة حبيب الله  لم نعش بما فيه الكفاية، لم نمُت بشكلٍ مقنع.. كممثل مبتدئ، ظلّ الموت يحدّق بعينِ الكاميرا، ونسيَ دوره أخذ يرتجلُ وهو يتصبب عرقاً فيما الجميع يغادرُ المكانَ متأففاً من العَرضِ السّخيف، أسِفينَ على كلِّ الانتظارِ الذي بذلوه في طوابيرِ الموتِ الطويلة. .. حين أردنا البحثَ عن الحياةِ ...

أكمل القراءة »