الرئيسية | شعر | كما تغيم السماء كذلك الأفئدة | عبد الرزاق الصغير

كما تغيم السماء كذلك الأفئدة | عبد الرزاق الصغير

عبد الرزاق الصغير

كما تغيم السماء

 كذلك الأفئدة

 يثيرني النرجس

،،،،

 في الساحة

 على الكفوف ينقر الحمام الفول السوداني

 يلحس اللاجئ رأس خشبة محروقة

،،،

في السوق

 تتزاحم النساء

 عطر منتهي الصلاحية

،،،،

على العتبة

 لا يفاجئني

 النرجس

،،،،

جارتي غيثها

 نرجس

 على عتبتي

،،،،

يبيع متسول زنجي

 في تمائم

 السعادة والحب

،،،،

في برج تجاري

 يكلم بدوي

 دمية مانكان

الحقل موحل

 الأزهار مشمرة

 أين ولت القصائد

 العدم

 فحمة يطعمها من هم مثلي

 لأولادهم

ليس المطر إمرأة

 طرقت بابي

 لم أك موجودا

ديدانه

 نتف أجنحة الذباب

 متقاعد

 ينسحب الفراش

 أزهاركم

 من دخان

 …

يطيل الجلوس

 تحجب الشمس

 سقيفة قصب معطوب حرب

على وجه العملة البخسة

 في قاع النافورة

 صورة أمير

سكون يمزقه

 صياح الديك

 مطر يلف الحي تخترقه مركبة

،،،

 عتمة تحت عمود ضوء

 يلحس كلب سائب جرحه

 لا أحد يحن عليه

،،،

على سجادته يكمل التحية يسلم

 يستنشق بخار القهوة

 يرشف رشفة وأخرى وأخرى ابي

،،،

أحب القهوة

 بطقوس ابي

 ترى هل يحبها ابني على طريقتي

في قلب

 الوردة البيضاء

 رجلا بلا شارب معقوف

،،،

 الحُب

 سر

 تفضحه أجراس الرمان

 …

ترتعش البراعم والحشرات

 تحت المطر

 نشوة حب

 …

رائحة التراب

سحابة تمنح

 نفسها للأرض

نهار طاعن في السن

 من سور الحديقة

 يخرج الخطاف ويدخل

على الناصية

 تشابه علي

 هل الريح من هواة الجرائد القديمة

 زقاق في قصيدة

 للخامسة صباحا

 أعلن غياب القطط

 …

بالأبيض والأسود

 صورة سجن المدينة

 أكيد فوتو شوب

كما تغيم السماء

 كذلك الأفئدة

 يثيرني النرجس

،،،،

 في الساحة

 على الكفوف ينقر الحمام الفول السوداني

 يلحس اللاجئ رأس خشبة محروقة

،،،

في السوق

 تتزاحم النساء

 عطر منتهي الصلاحية

،،،،

على العتبة

 لا يفاجئني

 النرجس

،،،،

جارتي غيثها

 نرجس

 على عتبتي

،،،،

يبيع متسول زنجي

 في تمائم

 السعادة والحب

،،،،

في برج تجاري

 يكلم بدوي

 دمية مانكان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*