الرئيسية | فكر ونقد | انفتاح الرواية، وبهاء العفة، قراءة في رواية “ما قيل همسا” لأسمهان الزعيم | عبد الرحيم التدلاوي

انفتاح الرواية، وبهاء العفة، قراءة في رواية “ما قيل همسا” لأسمهان الزعيم | عبد الرحيم التدلاوي

عبد الرحيم التدلاوي

يمكن إدراج رواية “ما قيل همسا” ضمن الرواية النقدية، إذ تهدف إلى كشف وجه الواقع العربي، بإظهار حقيقته، وإزالة تلك القشرة من الماكياج التي توهم باختلاف الأوطان العربية على المستوى السياسي والاجتماعي والثقافي، مبرزة أن اللعنة واحدة، وأن لا اختلاف إلا على المستوى السطحي، أما على مستوى العمق والجوهر، فإن الهم واحد. وهو ما عبر عنه بسام في ص 319، وهذا الموقف بمثابة مراجعة لموقف له سابق، عد فيه المغرب سباقا في المجال الديمقراطي، وحرية التعبير.
وقد اعتمدت الرواية في بنائها على قصة حب جمعت بين شاعر من المشرق، وروائية من المغرب، ونمت على ضفتي نهر الحب الجارف نصوص فرعية، وقضايا ألقت مزيدا من الضوء على القصة الإطار في ارتباطها بأحد أطراف هذه العلاقة أو ذاك “بسام”، و “مها”.
وتميزت شخصية مها بالعفة والطهارة، ولم تستجب بتاتا لرغبات بسام وغيره من الرجال الذين تعرفت إليهم، وهي في ورعها وعفتها تشبه إلى حد كبير شخصية الراهب الذي ما استجاب لغوايات كلارا. وقد رفعت حبيبة شخصية مها إلى مقام الشهداء، بقولها: لا تبتئسي.. من عشق وصبر نال الشهادة. ص 354
لكن هذا لم يمنع مها من تخيل حضور بسام في حلمها وهو يشعل فتيل جسدها، بيد أن هذه الرغبات بقيت حبيسة الحلم لم تبرحه إلى الواقع مجسدا.ص 340.
وقد شهدت هذه العلاقة اضطرابات عدة، كانت بفعل أحداث جسام ، ومحن كثيرة تعرض لها بالأساس، بسام، أبعدته مرحليا عن مها التي انتابتها هواجس بصدد هذا البعاد والغياب، وسارت بها الظنون مسارات. وحين يتم اللقاء، يتدخل القدر لخلق فجوة جديدة بينهما، ويكون إما بفعل التسلط والقمع، أو بفعل حضور طرف ثالث بغاية تكريس الفرقة والبعاد، لكن الحب العميق الذي يسكن القلبين، يمكن الطرفين من تجاوز المحنة، لكن العلاقة تبقى منفتحة على كل الاحتمالات.

ولأن الرواية هي الجنس الأدبي القادر على الهضم و التمثّل
و الإفادة من فنون أخرى؛ فقد حفلت رواية “ماقيل همسا” بالعديد من النصوص، وانفتحت على أجناس تعبيرية مغايرة، كالشعر، والأهاجيج الشعبية، والرسائل، وغيرها معتمدة على تقنيات عدة.
و يمكن أن نلخص أهمّ التقنيات، عموما، في كسر الترتيب السردي
والاطرادي، وفك العقدة التقليدية، والغوص إلى الداخل بدل التعلق بالظاهر، وتحطيم التسلسل الزمني السائر في خط مستقيم، وتراكب الأفعال :المضارع و الماضي و المحتمل معا. مع الانزياح عن اللغة المعيارية المثقلة ببلاغتها التقليدية، ورميها – نهائيا- خارج متاحف القواميس، إضافة إلى توسيع دلالة الواقع لكي يعود إليها الحلم والعجائبي والشعر. مع اقتحام مغاور ما تحت الوعي، واستخدام صيغة “الأنا” لا للتعبير عن العاطفة والشجن، بل لتعرية أغوار النفس والواقع.
لم تعدْ الرواية ملزمة بالعناية بالتسلسل الزمني، الذي يتمشّى مع أزمنة تندلع في نفس الشخصية المحورية حتى انفراج الأزمة أو موت البطل، لأن الواقع صار معقّدا، و حين أرادت المبدعة أن تعبر عن رؤيتها إزّاء جدلية العلاقات الاجتماعية التي تحكم حركة الواقع، وجدت نفسها بحاجة إلى تطوير أدواتها، بما يتَّسق وحركة الواقع و علاقاته المعقدة.
أمّا الحوار فلم يعد تقليديا سواء أكتب بالفصحى أم بالعامية،؛ إذ أصبح للصوت الواحد أكثر من مستوى، وسقطت الحواجز بين الحلم و الصوت، وامتزج الواقع بالخيال. كما تم توظيف الحلم والكابوس والهذيانات، و هذا ما أعطى للرواية صدقا فنيا أعلى.
رواية “ما قيل همسا” نص مفتوح، ينفتح على كل الموضوعات و النصوص و المظاهر الكتابية المختلفة، و من هنا نلفي الرواية نصا بالغ التركيب متعدد
الطبقات.
إنه نص شاسع الحدود و التشكيل، اعتمد التفكيك و التفتيت، و التشظي. ونلحظ هذا التشظي في قصص “مها” و”بسام’ و”كلارا’ وقصىة “عبدالرحمن”؛ علما أن السرد نهض به صوتان أساسيان، هما “بسام” و”مها”، مع انفتاح على أصوات أخرى شاركتهما دفة الحكي، من مثل، زوجة عبدالرحمن صاحب الفندق.
ومن مظاهر التشظي، نجد التناوب الحكائي، ويظهر هذا الملمح في تناوب الحديث مرة عن علاقة مها ببسام، ومرة عن علاقة حبيبة بعبدالرحمن، باعتماد ساردين مختلفين؛ هما: مها، وأخت حبيبة. وكان القص ينمو تناوبا وبشكل متدرج، ليكتمل عند خط محدد.
هذه الرواية لم تعد تعنى بقضية الزمن و الترتيب المنطقي العقلي الذي
كان محورها و عمودها الفقري، و محور سرد الأحداث فيها وحياكة نسيجها، بل ثارت على القوالب القديمة ، و سعت إلى خلخلتها، والتلاعب بالزمن وفق منظور جمالي خاص.
و بما أن الرواية إبداع مفتوح يظل يتراسل مع غيره من الأنواع الأدبية الأخرى، فإن البناء المتشظي للزمن في النص الروائي يظل أكثر الأشكال انفتاحا على الأنواع الأدبية نتيجة لكسر التتابع والتسلسل، فيتحول النص الروائي إلى شيء ما أشبه بالحلم أو الكابوس، و لذلك خرجت لغة السرد من نطاق السبب و النتيجة و التسلسل و التحليل إلى لغة تشبه لغة الشعر في كثافتها و رموزها.
من سمات الروائية كذلك تعدد اللغات و الأصوات و المرجعيات الثقافية داخل المتن الروائي الواحد، و هذا يوسع ممكنات خطاباتها و يجعل منها جنسا أدبيا منفتحا على القضايا العربية الحارقة، كالقضية الفلسطينية التي أفردت لها حيزا مهما، والقضية العراقية قديما وحديثا، وقضية المظاهرات في المغرب وكيفية تصدي السلطة لها، والقضية الأمازيغية، وموقف “مها” منها، وتصورها لهذا البعد بعيدا عن التعصب والانغلاق.
ولابد من الإشارة إلى قضية الميتاسرد، كملمح حداثي، يعتمد تفكير الرواية في نفسها، وفي آفاقها، ويتجلى هذا العنصر في الحديث الذي دار بين بسام، ومها، حول رواية نجيب محفوظ “أولاد حارتنا”، والتي أثارت نقاشا حادا حين صدورها، وتعددت وجهات النظر حول مفهوم حرية الكتابة، وإلى أي حد يمكن أن تبلغه؛ وقد انعكس هذا الحوار الساخن على صفحات الرواية حيث اختلفت وجهات النظر بين بسام الذي يرى أن حرية التعبير مطلقة لا تقيدها حدود، ويمكن للمبدع، بناء على ذلك، تناول كل القضايا دون حرج، وبين مها التي ترى أن حرية الإبداع تظل مشروطة، تنضبط للقواعد الأخلاقية والدينية. ص 339.
تقوم الرواية بعرض أسئلة الشخصيات وتعبر عن قلقها و تطلعاتها، وتبرز حمولاتها الاجتماعية و النفسية و الثقافية، بذلك يتسع أفق الرواية لتزخر بالأحاسيس الإنسانية و الرؤى و المواقف و التجارب.
و النص الروائي وظف آليات فنية جديدة لخوض كافة أشكال المواجهة و الفضح و الاحتجاج، عبر صيغ الالتباس، و السخرية و التهكم و البوح و استدعاء المنسي و الهامشي. ولعل في حديث كلارا عن الكيان الصهيوني، ما يقوي هذا الطرح، حيث نجد في لهجتها كل أبعاد الاحتجاج، والرفض، والنقد، والتعرية، بلغة تقطر سخرية وتهكما.

و من هذا المنطلق لم تعد الرواية وثيقة اجتماعية أو تاريخية، بل إنها تتعارض مع مفهوم الوثيقة لتنتج خطابا إن كان يحاكي الواقع فهو يبني واقعا آخر مغايرا، عبر التخييل الروائي، و هو ما يمثل الواقع في الرواية، إلاّ أنه واقع له خصوصيته التخييلية، وإمكانية وقوعه في الاحتمال .
فهو يؤسس لخصوصية النص الروائي و فرادته و خصائصه النوعية، من حيث اشتغاله على التجاوز و التخطي و تجديد العوالم الروائية ، فهو يقف ضد التقليد، ويرفض التنميط و النمذجة، لأنه كتابة متناسلة من مداد الكتابة، تتمرد على كل ما هو جاهز ومنجز سابقا.
نجد في الرواية نوعا من تداخل الأجناس الأدبية فيما بينها، ينجم غالبا عن
إحساس الكاتبة، أو عن ثقتها و وعيها بعجز الجنس الواحد عن استيعاب ما تريد طرحه، أو عكسه من تجربتها الشعورية أو الإبداعية. فيختلط، في عالها التخييلي ، الشعر بالحوار، و الحوار بالحكي السوي، و النقاش و التنظير، و التفلسف و ما إلى ذلك، وتسمى هذه الكتابة كتابة مفتوحة، و هي اختيار أجناسي جديد، يكسر
مفهوم نقاء الجنس الكتابي و يغيّب الحواجز الفاصلة بينه و بين أي جنس آخر.

وهذا الانفتاح يعبر عن تبرّم الكاتبة بضيق الأجناس الأدبية المنجزة عن
استيعاب تجربتها الإبداعية التي هي على درجة كبيرة من الاتساع خارج هذه الأجناس.
وقد التزمت الرواية في نسقها على منهج الشعر، من حيث التكثيف و التوتر، و الانفعال، و خضوع الإيقاع الداخلي إلى شيء من التنظيم. فضلا عن اعتماد خطين مختلفين، أحدها بارز ومضغوط، والثاني، وهو الأكثر ورودا، صغير ورقيق…

اعتمدت الرواية تقنية العجائبي، وبخاصة في صفحاتها الأخيرة، حين قامت “مها” صحبة “حبيبة” برحلة هي أشبه برحلة المعراج، علما أن “حبيبة” شخصية توفيت قبل أن تتعرف إليها “مها” من خلال حكي أختها لقصتها. وهي رحلة في الحلم دامت لمدة عشرين ساعة، لم يخرجها منها سوى طرق صاحب الفندق وخادمه الباب عليها بعد أن شعرا بالقلق عليها لكونها لم تبرح شقتها كما العادة.

ختاما:
أدعوك أيها القارئ الكريم، إلى قراءة الرواية لخصوبتها وما تحمله عوالمها التخييلية من عمق، وما تطرحه من قضايا ، بلغة شاعرية ممتعة.
**
1_ ما قيل همسا، لأسمهان الزعيم، الطبعة الأولى، مؤسسة الإسماعيلية للطباعة والنشر والتوزيع، مكناس، المغرب، سنة2007
2_تداخل الأنواع الأدبية في الرواية العربية المعاصرة، قراءة في نماذج، كريمة غيتري، سنة، 2016 و2017.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*