الرئيسية | منبر الموجة | من يتذكر الشاعر أحمد بركات ؟ (في الذكرى مابعد العشرين لوفاته ) | جمال أكاديري

من يتذكر الشاعر أحمد بركات ؟ (في الذكرى مابعد العشرين لوفاته ) | جمال أكاديري

جمال  أكاديري 

 

هل يكفي فقط التعرف على أحمد بركات والتحدث معه لتجد نفسك بعدها أسير الهالة الشعرية مفتونا بها يقظا في مواجهة ما يتعذر الإفلات منه؟ هذا شيء أكيد لا مفر منه لأن الشاعر دائما منذورا للغواية والقلق المتواصل فهو لا يقدر أن يختار ميزة أخرى لنفسه بعيدا عن الثقب الأسود الذي يأسرنا في مجرة الروح. لا سبيل آخر له خارج المجهول: مركز الإعصار و الجاذبية القاتلة…

حدث مرة أن التقيت بهذا الكائن الأنطلوجي في حمّى ملتقى الشعراء الشباب، والذي كانت تشرف عليه جمعية تطوعية كل سنة وكان برفقتنا كاتب مغربي بنكهة أخرى، الشاعر كريم أوعبلا المقيم حاليا في المهجر صاحب ديوان متميز صدر مؤخرا بلبنان. وحدث أن كلّمني دفعة واحدة، وعلى إيقاع أعلى نوتة داخلية لديه، بما كان يكنّه من شغف لغنى الشعر الأمريكي (بإختلاف تضاريسه وكثافاته و ترحلاته) و عما كان ينتقيه في قراءته الخاصة و المصيرية، و التي أوصلته إلى الإغتراف عميقا من كتابات و أساطير الهنود الحمر (نعم الهنود الحمر) ، و عن القرابات الفنية الخفية التي لا تبلى و التي كانت تُحبِّب له من بين شعراء كثيرين (شكلّوا بدورهم، وبدون شك، علامات مُضئية في مساره الإبداعي القصير، و أسفاه) كائنا آخر متوحشا وغريبا ضالعا في التيه والتشرد الميتافيزيقي و الذي لم يكن في الأخير، إلا الشاعر العراقي المعروف سركون بولص .

حدست يومها (وقد كنا على وشك أن ننهي جولتنا المسائية بأزقة سلا الرطبة) أن الفقيد أحمد بركات كان يتكلم بحدّة لكي يواجه أكثر ذاته، كان يدع صوته يسري بخفة في شعاب الليل حتى يرتدّ إليه من جديد في مسار عودته الباطنية محمولا على الخيارات الواضحة التي كانت تختزن من القوة ما يعجز عن تصوره آنذاك عُقَمَاء و صانعوا زمن الثقافة البئيس. وبعد فترة زمنية منذ ذلك اللقاء الذي جمعنا، صار يثبت لنا شيئا آخر عبر نصوصه المتواصلة المقطّرة، التي أخذت طريقها المحتشم لاختراق سكينة فضاء المتلقي الجديد. بدأنا نعثر فيها على رعشة وجودية أخرى، كان يبدو بجلاء أنها منبثقة مباشرة من متاهة بحث شعري مضني ، يروم بلوعة و مُتْعة قصيّة، أن يخترع آلة بلاغية خاصة به، لا سابق لها في المشهد الشعري المغربي، متخمة إلى حدود الاستثناء، بأشياء العالم المحلي المألوف، بعلاقاته الخطرة غير المتوقعة، بمنعرجاته العنيفة، بأحداثه الفريدة العبثية أحيانا، والتي لا تُتَاح إلا للقلة في بلورة رؤيا خاصة، وتبقى هبة نادرة ينعم بها المصابين بلوثة الشعر…

في المستقبل وكما هو الحال الآن، سيتم هضم عمله بالطريقة التي لم يكن يتوقعها هو نفسه. سيتحول _ وهذا من باب التنبؤ ? إلى أُكلة رمزية مستساغة من طرف أولئك التعساء نُدّاب المناسبات الذين في بكياتهم المطولة على غيابه المفجع، يشطبون مزيدا بصنيعهم هذا، و دون أن يدروا، على حيوية لا غنى عنها، لعناق ممارسة شعرية فعالة مختلفة كليا عمّا عرفوه قبلها.

تقلبات الحياة الخاصة بهذا الكائن الشعري في الزمان و المكان، من المتخيل أنها كانت على درجة عالية من الحرية الطليقة المدهشة :

حركات جارفة في كل الاتجاهات، رحلات ومقامات تطول و تقصر على إيقاع رغبات متدفقة ؛ إنصات مركّز و متعدد لما يعتمل في ألغاز هذه الملهاة ?المأساة التي تسمى الحياة الشعرية ؛ تمرّس قوي بالكتابة و بدائلها ؛ وتحويل و توليد مستمر للعلامات ؛ خبرة بالرموز و القوانين و بأهواء البشر ، و بفولاذ هذه الحضارة المغربية الهجينة و بأوهامها الرمادية القاسية التي لم يستفق من كوابيسها أحد حتى الآن. للتأكد من ذلك ما عليكم إلا أن تفتحوا كراسه الشعري الوحيد ” أبدا لن أساعد الزلزال” و اقرؤوا ….إنها أبدية اللحظة التاريخية نفسها موقعة ذاتيا و مختومة شعريا و تسري سريان الدماء بين السطور :الدهماء لن يتركون الفرصة تمر دون تمرير اعتراض خسيس مثل هذا ” طبعا هذا شيء لا يصدق ” سيصرخون ..

أحمد بركات ، هذا الحي رمزيا ، خارق الجسد و الروح ، الآتي من ليل الكتابة و العابر لجغرافيا الهلوسات و الشاهد على هذيان التاريخ المغربي في أعتا وحشيته السياسية ،هذا الكائن الهامشي السعيد بما كان يبتكره سرا و علانية ، مسرعاً بقليل من اللهو إلى حتفه ، الشاعر الأعزل ، رجل التجربة- الحد المنتصب على حافة تخوم الكتابة و جنونها ،الواقف في مواجهة عراء الخارج و عنفه الأسطوري. يا للمعرفة المرحة ، يا للأناقة الفصيحة و يا للسخرية الرصينة لدى بركات. لقد عرف بحق كيف يقحم الفنتازيا في ترتيبات الحياة اليومية الرتيبة و المزعجة بقسوتها. ولا أعتقد أن من توصل من المتأخرين إلى فهم غاية مشروعه بالكامل سيتنكر لها بعد ذلك. ونحن نؤكد أن رغم هذا الاختفاء العقيم و المفاجئ بركات سيبقى كائن الشعر بامتياز (لكن ليس كما يخمّنه شعراء الألف والباء والتاء..) سورياليا للأزمنة المعاصرة (لكن بدون سذاجة المدعين القدامى وشعوذتهم الطقوسية التي لا تجدي في شيء) مجربا كبيرا للحياة ( رغم قصر عمره) فاتناً في نبوته الشعرية (عكس طُهْرانية المخصيين بلاغيا في أعضائهم الرمزية) كل هذا بكثير من التحرر و التماسك ، الذي يرسخ إلى حد ما في أثر بالغ القوة و الفرادة.

بركات الشاعر قاطن اللغة الشعرية، صائد الصور العنيفة، صاحب الوقت المغربي والغاضب المتكتم الذي يتوسّد الإعصار. إنك لم تمت و لن تموت أبدا… لا حاجة لنا بذلك الإلزام المرضي القاطع الذي أغابك عنّا ، إننا نرفع التحدي في وجهه بالوفاء إليك… ماذا تقول زوجتك و رفيقتك في الحياة في نصوصها (سعاد شرفي في قصائد “أوضاع إنقلابية”): إن العمر شريان تاه لدهرين و كروم الليل ….” صدقت أيتها الكائنة الملسوعة بضربات الزمن، كل شيء يقع وراء المرايا، في البدايات التي لم تبدأ بعد ، في قلب السديم ذاته

لن نقول وداعا بركات و لن ننعيك أبدا .. :

” لا احد يلتحم بالشاعر (…) الشعر لا يُقايض ….” / يصيح جورج حنين بحرقة في أحد نصوصه اللاهبة .. .

تعليق واحد

  1. الأديب جمال بركات

    المبدعون يموت منهم الجسد فقط لكن تظل الأفكار ترفرف في سماء الإبداع تحملها ابداعات رسم فيها الشاعر عالمه محلقا معه ليصل الي آفاق الآخرين رغبة منه في التواصل الإنساني والمشاركة الوجدانية التي قد تكون قارب النجاة بالنسبة للجميع …وعندما تفارق الروح الجسد تظل الإبداعات محلقة في مسارات أرحب وأوسع وقد تحلق معها روح المبدع بعد ان تتحرر من هذا العالم الضيق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*