الرئيسية | منبر الموجة | الحُبّ الحَقِيــقِي عِندَ المُتَصوّفة | رشيـد العالــم

الحُبّ الحَقِيــقِي عِندَ المُتَصوّفة | رشيـد العالــم

رشيـد العالــم/ كاتب وباحث- فرنسا

رشيد العالمأدنـَى صِفة المُحِبّ أن لا يفارقَ فكرهُ المَحبُوب، فهُو دائمُ التعَلق بشكلهِ ودَائمُ الاستحضَار لمَحَاسِنِهِ وصِفـَاتهِ وَمَزَايَاهُ وعَقلهُ لا يفارق خيالهُ وصُورَتـَه، وهذا الاستحضَارُ لا يعدو أن يكونَ تعلقـًا بذات المَحبُوب وشوقـًا إلى مُعَانقتِهِ ومُشـَاهَدته مُشاهَدة عَينيَّة لا قلبيَّة، ومعانقته عِناقـًا جَسديًّا لا عناقـًا رُوحيًّا تسكرُ فيه الأروَاح فِي انتشاءٍ  وتذوبُ فِي معاني الفنـَاء الصُّوفي.

وأعلى صِفة المُحبّ أن لا يفارق قلبُهُ المَحبُوب فهُو يطلب رُوحَ المَحبُوب لا ذاته ويهيم انصهَارًا فِي بَوتقة رُوحِهِ الوَضَّاءَة بعيدًا عن ذاتهِ التِي لا يرى فيها قلب المُحبِّ العَارف بأسرار المَحبَّةِ إلا حجَابًا وستارًا يُعيق الرُّوح من الاتحَاد الذِي يعَدُّ غايَــة الأروَاح الهَائمة وغايَة القلوب المشتاقـَة المَكلومَة إلى مُلازمة المَحبُوب مُلازمَة أزليَّة، لأنَّ فلسفـَة العِشق الاتحَادِي الذي تأثر به الصُّوفيّة وكانُوا الدعَاة إليه، يَعنِي الخـُلودَ الأزلِي حيث تعُود الرُّوح بعد رحلةِ شقاءٍ في عَالم المادة إلى عَالم الروح حَيث الصَّمديَّة الإلهية والوحدانيَّة الرَّحمَانية التِي ليس كمثلها شَيء، فالصوفي يؤمن بالاتحاد ولن نستغربَ إذا مَا رأينا بعضَ كبَار الصُّوفية يَسْخرُون من الجَنــَّة والنـَّار ويزدرونَ الفردوسَ وحُورَهَا وعَسَلهَا الصَّافي، ولا يهَابونَ النار وحَميمهَا وجَحيمهَا المُستعِر إنمَا يطلبونَ الله ويهَابونه ويخشونهُ.. وتعدّ هَذه التجربة الصُّوفية أعلـَى مَرَاتب المَحبة والعشق الإلهي الجَليل، التي تجعَلُ مِن الله الغاية المُثلى، فالعارفة بالله (فاطمة النيسابورية) كانت تقـُـول: ” لان أدخلني الله النار لأخذن توحيدي بيدي”  وفِي هذه المقولة إشَارة لطيفـَة تنطوي على مَقام التوحيد التي بلغته هَذِه العَارفة بالله والذي يعكسُ إيمَانها وتعلقها لدرجة أنهَا لو أدخِلت النار لظلت مُتمسِّكة بالتوحيد الإلهـِي، وهَا هِيَ العَارفة بالله (ريحانة الوالهة) تتغنى ببيتٍ نعرفه جميعًا:

ليس سُؤلِي مِن الجنـَان نعيمٌ °° غيرَ أنـِّـي أريدُ أن ألقـَـاكـَا.

فجُلُّ الصُّوفية يَتجَلى عِندهُم مَفهوم العشق الاتحَادِي بصُورةٍ أحيانا قد تكـُونُ مُبَاشرَة من خلال مَعنى طلب الله لذاتِهِ وأحيانـًا عَبر الزُّهد في النعيم الذي وعَد الله به عبَادُه، ويعتبر الصُّوفية الكبَار أن المريد الذي يعبد الله طمعًا في الجنة أو رهبًا من النار، إنما يعبد طمعَهُ وخوفه، فكأنما صَيَّر الجنة أو النارَ ربًا له، فعبادتهُ حَسبَ العَارفين بالله عبَادة شِركيَّـة مَردُودَة فيهَا من الشـٍّرك الخفي ما يَجعلُ المَرء لا يطلب الله حبًا وشوقـًا وهيَامًا به وإنمَا خوفـًا منه وطمعًا في جنته، ولذلك كانت تربية العَارفين لمُريديهم تقومُ عَلى  هَذا المَعنى الجَليل والعَميق والرَّقـيق، الذي يرفعُ المُريد ويرتقي به فِي مَدَارج المَعرفة الإلهية حتى يبلغ مَقام التوحِيد الشُّـهودي، أو توحِيد الفنـَاء، حَيث يفنى المُريد عَن نفسِه وذاتهِ وكونِهِ ولا يَرَى ولا يبغِي غير الله فهو في سُكر ليَس يصحُو مِنه إلا بمُلاقاة الله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*