الرئيسية | أدب وفن | الفن | سينما | نور الدين الصايل الوجه المشرق للسينما المغربية | فؤاد زويريق

نور الدين الصايل الوجه المشرق للسينما المغربية | فؤاد زويريق

فؤاد زويريق

ألم يكن من الأجدى تكريم هذا الرجل بمهرجان مراكش على الأقل اعترافا بمسيرته؟

من خلال قراءة عامة ومنصفة وغير متحيزة للمشهد السينمائي المغربي نلمس تحديا واضحا يرمي بظلاله على كل المكونات السينمائية، تحديا جعل السينما أداة توحيدية في يد الكل من أجل ثورة الصورة، بعد إدراك أهميتها وجدواها في النهوض بالمجال الفني والثقافي. فالتجربة المستحدثة منذ عهد الاستعمار ليست بالمستغربة، وليست بالغريبة عن مجتمع منفتح على كل الثقافات، فرغم فتور هذه التجربة في أوقات معينة تابعت مسيرتها باستمرار وبقوة،خصوصا في الوقت الراهن، إذ باشرت جهات، ومؤسسات، وأشخاص، هذا النهوض بالتكتل المباشر، والتلاحم بين كل هيئاتها وبين الفاعلين والغيورين السينمائيين، هذا التلاحم الذي فرضته الظروف الراهنة، من أجل تطوير هذا القطاع وحلحلة إشكالياته، مما نتج عنه ظهور بوادر مشجعة، أهمها إنتاج أعمال سينمائية وطنية بفعل الدعم الذي تساهم به المؤسسات العمومية كخطوة تستحق التقدير، تفعيل عدة ورشات تكوينية، تأسيس معاهد ومدارس خاصة بفن الصورة، محاولة إدراج هذا الفن أو إحداث شعبة خاصة به داخل المنظومة التربوية، انتعاش الحركة الفنية الوطنية واستيعابها لتجارب عالمية بفضل المهرجانات الدولية والقارية والجهوية… وكذا تصوير أفلام عالمية داخل البلاد. إلا أن هذا الحراك لم يأت من فراغ ولم يولد على أيد مجهولة بل هناك أشخاص حاولوا الظفر بشرف ولادته، والحيلولة دون ولادته ولادة قيصرية رغم صعوبة العملية.

من بين هؤلاء الأشخاص، الكاتب والناقد السينمائي نورالدين الصايل، المدير العام السابق للمركز السينمائي المغربي، وهو اسم من بين الأسماء التي ساهمت في إغناء السينما المغربية، إذ وقف شاهدا على انتقالها من مرحلة إلى مرحلة.

نوالدين الصايلتنوعت محطات مسيرة نورالدين الصايل بتقلد عدة مناصب مهمة، فقبل ترؤسه لإدارة المركز السينمائي المغربي، كان مديرا عاما للقناة التلفزيونية الثانية المغربية، وقبلها كان مديرا عاما لقناة بلوس أوريزون الفرنسية، كما عمل مستشارا لدى المديرية العامة للقناة الثانية، ومديرا للبرامج بالإذاعة والتلفزة المغربية، كما أسندت له إدارة الإنتاج بالإذاعة والتلفزة المغربية.

ملصق فيلم للا حبي

ملصق فيلم للا حبي

تكون نورالدين الصايل تكوينا فلسفيا، لكن ذلك لم يمنعه من ممارسة السينما تنشيطا ثقافيا وكتابة ونقدا وابداعا وادارة، إذ نشط جلسات لمناقشة الأفلام وشارك في ندوات وكتب نصوصا نقدية وصحافية ودراسات استفاد منها الطلاب والمهتمون بالحقل السينمائي، قبل ترؤسه للجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب سنة 1973وبعدها . كما لا ننسى مساهماته في كتابة سيناريوهات أفلام مغربية من قبيل: ابن السبيل” و “باديس” و”للا حبي” من اخراج صديقه محمد عبد الرحمان التازي و “وجها لوجه” من إخراج عبد القادر لقطع.. تركت صدى طيبا لدى الجمهور… كما كان له شرف إصدار إحدى المجلات السينمائية المغربية الأولى، سينما 3، سنة 1970 وإعداد وتنشيط مجموعة من البرامج السينمائية ك “شاشة سوداء” و”المجلة السينمائية” بإذاعة الرباط، القسمين الفرنسي والعربي، و “أفلام” و”سينما منتصف الليل” و”سينما المخرجين” وغيرها بالتلفزة المغربية في الثمانينات من القرن الماضي.

نورالدين الصايل وجه معروف لدى عشاق السينما منذ السبعينات من القرن الماضي ، تربى في أحضان حركة الأندية السينمائية منذ أواخر الستينات عندما كان طالبا للفلسفة بكلية الآداب بالرباط ، ويرجع الفضل إليه والى مثقفين آخرين من عيار محمد الدهان وجمعويين أفذاذ من فصيلة عبد الرزاق غازي فخر وغيرهما في تجميع الأندية السينمائية المغربية تحت لواء جامعة موحدة هي الجامعة الوطنية للأندية السينمائية سنة 1973، حيث ساهمت هذه الجامعة مساهمة فعالة في نشر الثقافة السينمائية في مختلف مناطق المغرب وترسيخ الفن السينمائي كفن ثقافي توعوي، وعملت كذلك كورش تكويني مفتوح باستمرار ساهم في إعداد أجيال من السينمائيين والنقاد والصحافيين المتخصصين في فنون الصورة ، كما كان لها الفضل في تنظيم عدة ملتقيات ومهرجانات مهمة، من أقدمها مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة منذ سنة 1977.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*