الرئيسية | شعر | لن أصافح أحدًا | آلاء حسانين – مصر

لن أصافح أحدًا | آلاء حسانين – مصر

آلاء حسانين

 

أعيدوا أيديكم لجيوبكم
لن أصافح أحدًا
احملوا نعشي فارغًا
اردموا قبري
واذهبوا بعيدًا
املؤوا خزاناتكم بالوقود
واذهبوا للعمل
أو الانتخابات
أو الحرب..
أنقذوا العالم
وفكروا
كيف تخيطون ثقب الأوزون
أنجبوا أبناءً
وراقبوهم كيف يكبرون
ثم ابكوا لأجلهم
حين يتخرجون
أو يموتون

صغارًا..
في حوادث السير.
انشغلوا بالبكاء على شيء آخر
شاهدوا فيلما مثلًا
وابكوا حين يموت البطل
في النهاية..
اتركوا حبيباتكم
وابكوا
اجرحوا أصابعكم
بسكين الفاكهة
وابكوا..
حدقوا في الشمس طويلًا
وبينما تدمع عيونكم
اضحكوا بسخرية
لأن العالم الملعون صار أبيضًا
واختفى..
عودوا صغارًا
وتوهوا في الزحام
ثم ابكوا
بينما تبحثون عن أمهاتكم.
افعلوا أي شيء
وابكوا
لكن لا تبكوا عليّ..
اسحبوا أيديكم من أمامي
لن أصافح أحدًا..
لا أريد أن اموت الآن
وجهي ما يزال مزهرًا
ويدي
أفرغت من جيوبها
كل تلويحات الوداع.
لا أريد أن أموت الآن..
ما زلت أحب المشي
حافية..
فوق العشب النافر
بفستان صيفيّ.
وهواء دافيء
يداعب شعري..
أحب الإسترخاء
على كرسيّي المفضل
وكتاب جميل..
يغفو بين أصابعي.
لا تقطفني الآن..
أيها الموت
يا ملاكي الحاني
الحياة أبدية
الأيام كثيرة
الشمس تشرق كل يوم..
وأوراق التقويم
أكثر من أن نعدها..
و حتما
ذات صباح..
سأذهب معك في نزهة
لكن دعني الآن
يا صديقي
أريد أن أعرف
كيف أداوي أرقي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*