الرئيسية | موسيقى | دراما ” تريستان و إيزولده”: تباشير الحداثة الموسيقية II | محمد العفو

دراما ” تريستان و إيزولده”: تباشير الحداثة الموسيقية II | محمد العفو

محمد العفو

ناقد موسيقي و باحث في الفلسفة

ملخص دراما ” تريستان و إيزولده”:

بنيت “تريستان و إيزولده” من ثلاثة فصول. و ألف موسيقاها فاغنر ما بين 1857 – 1859، و شعرها باللغة الألمانية لفاغنر نفسه. تم عرضها لأول مرة في ميونيخ في المسرح الملكي  Hoftheaterفي 10 يونيو 1865م بمملكة بافاريا. و مدتها ما بين 3h40  و 4h30. لكنها تصل، في حال التقيد الصارم بمدونة فاغنر، إلى خمس ساعات.

أما شخصياتها فهي:

  • تريستان Tristan فارس أراضي كورنوي Cornouailles، و ابن عم الملك مارك، تينور Ténor.

  • إيزولده Isolde أميرة إيرلندة، سوبرانو Soprano .

  •  مارك Marke ملك أراضي كورنوي، باص Basse .

  • كورفينال  Kurwenalمعلم الفروسية لتريستان، باريتون Baritone.

  • برانغان Brangäne خادمة إيزولده، ميزوسبرانوMezzo-soprano.

  • ملو Melot جليس و ممالق تريستان، تنور.

  •  بحار شاب، تنور.

  • راعي، تنور.

  • مرشد، باريتون.

  • مدير الدفة، باص.

  • البحارة والفرسان  و معلميهم ثم رجال مسلحون، تنور وباص.

ليست قصة دراما “تريستان و إيزولده” فاغنرية صرفة. إن كراس هذه الدراما الموسيقية، الذي دون فيه فاغنر أفكاره الدراماتورجية، يشير إلى استلهامها من غوتفريد الستراسبورغي Gottfried vonStrassbug (Tristan and Isod, v. 1210) n .يتعلق الأمر بخرافة متوارثة من الحضارة السلتية كتبت بداية من القرن 19م. و قد أجرى عليها فاغنر تركيبة أصيلة من خلال الأشعار التي نظمها، ذلك بتأثير من الرومانسية الألمانية و فلسفة شوبنهاور.

أٌرخت هذه التحفة في تاريخ اللغة الموسيقية تحديدا، و خاصة من خلال الاستهلال prélude، بتقديم الخطوط اللحنية القائدة للدراما أو ما يسمى ليتموتيف leitmotiveو قد أعطت لغتها الموسيقية بعدا جديدا تراجيديا و أسطوريا لقيمها الجمالية، بالتساؤل عن صدق المشاعر و أصالتها.

الفصل الاول:

يجري الفصل على سفينة تسافر نحو كوغنوي و قد أرفق تريستان بمعلمه كورفينال، في مهمة أوكلها إيه عمه الملك مارك و هي الإتيان بزوجته الأميرة إيزولده من إيرلندة. عند نهاية السفر، و قبل الوصول إلى أراضي كوغنوي، تخرج إيزولده من صمتها الذي تألمت من جراءه، على طول سفرها من إيرلندة، لكي تبوح لخادمتها برانغان بسر مرعب. لم يكن تريستان، البطل الذي يقدره الكل، سوى قاتل خطيب إيزولده، و هو موغولد Morold الذي لم يظهر كممثل في هذه الدراما. فقد تصدى تريستان لموغولد في عراك بينهما فأرداه قتيلا. منذ ذلك، استعار اسما آخر. تداوي إيزولده جراحه، إلى اليوم الذي تلمح فيه صدعا في سيفه، حيث تكشف هويته الحقيقية. على حافة الانتقام لخطيبها أوقفتها نظرة انجذاب نحو تريستان.

بين الكراهية والحب والعار تجاه قاتل خطيبها، تختار إيزولده التوحد مع تريستان في الموت. فقد هيئت مع خادمتها شراب سم كان تريستان على وشك أن يتجرعه. برانغان التي لم تستطع تنفيذ أمر الأميرة، أبدلت مشروب الموت بمشروب عشق. بعد أن شرباه يسقطا، أي تريستان و إيزولده، في قاع حب و في نشوة عارمة. لم يكن الشراب، من منظور فاغنر، سوى كاشف للمشاعر الموجودة مسبقا.

الفصل الثاني:

بينما كان مارك في جولة صيد، يلتقي تريستان و إيزولده في سر رغم تحذيرات برانغان. استغرقا العاشقين في غنائي ثنائي ” ديو” حب رومانسي. و هو ديو طويل يتطور شيئا فشيئا ليكون أسطوريا. يغني الاثنان لرغبتهما في نذر حبهما بموت، الذي يمثل من ناحية أخرى، طريق الظفر النهائي في ليلة صادقة وعذبة في مقابل نهار عبثي خائن و كاذب. سيموتان لكي لا يفترقا، و إلى الأبد. سيتحدان بلا نهاية لا صحو بعده و لا خوف، ينسيان اسميهما، يقبلان بعضهما في حب، يهب فيه الواحد منها للآخر نفسه كليا لكي لا يعيشا سوى حب.

إن ديو الحب بين تريستان و إيزولده، هو أطول ديو من هذه الطبيعة العشقية في تاريخ الموسيقا. فطوله يبلغ حولي خمسة و أربعين دقيقة. لكن فجأة يُقطع الغناء بقدوم مارك و رجاله. لينتقل بنا العرض نحو الملك الذي تمكن في غناء فردي طويل من التعبير عن كل مشاعر الصدمة والحزن الذي خالجه من جراء خيانة الأميرة التي أحبها أكثر من أي شخص آخر والتي منحها السلطة والخيرات.

و إذا كان هذا الفصل يحيل إلى انفصال تريستان و إيزولده عن قيم العالم والمجتمع، فقد تأكد ذلك بدعوة تريستان إيزولده لمرافقته إلى بلده. لم يجرأ تريستان على الدفاع عن نفسه فأقدم ملو على إصابته و جرحه.

الفصل الثالث:

يحتضر تريستان في بريطانيا بالقرب من قلعته بكاغويل château de Kareol. يحرسه الراعي كورفنال. ينتظران بصبر قدوم إيزولده الوحيدة القادرة على شفائه. بعد إنذار خاطئ، تلوح سفينة إيزولده. و في حالة إثارة لا حدود لها ينزع تريستان ضمادات جروحه لينطلق للقاء إيزولده والموت بين دراعيها. فجأة تلوح سفينة أخرى إنها سفينة مارك، الذي علم بسر المشروب الذي أعدّته براغان، جاء مارك لكي يوحد إيزولده بعاشقها. أما كورونال الذي حس بالانتقام، يدفع بشدة القادمون الجدد. قَتل ملو، تم قُتل بدوره بالقرب من سيده مارك في عراك بين جنوده. أما إيزولده و هي في نشوة أمام جثة تريستان تلتحق به في الموت. يبدو مارك منهارا و مذعورا ذاهلا و وجلا، يبارك الجثتين. ثم ينسدل الستار.

يتبع…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*