الرئيسية | شعر | حبات برد في حجم البرتقال | عبد الرزاق الصغير

حبات برد في حجم البرتقال | عبد الرزاق الصغير

عبد الرزاق الصغير

شيئا ما ينهيني
بقوة نتعارك كأبطال أفلام الأكشن الحديثة
عيني دائمة النزوح لشواطئ مجهولة
نزحت عنها كل الظلال
دون سُرّة

حبيبتي سمنت
وزاد حبُّها …
كل الشوارع المسبوغة
المبلطة حديثا بطريقة ما تبدي سوآتها
كل النوافذ محكمة التسييج مسملة
يقشعر جلد الفراغ الفضي
نباح كلب كالضرب على قاع قدر
أوبرميل مازوت
تسيح جلدة باب
تسقط كالعملات المعدنية براغي قلب
منتهي الصلاحية

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

صخب

صعب جدا
أعزاءي القراء
عزيزاتي
في هذه الحرب
في هذا الركام ، أكوام الرماد والموتى
أن يترك القلم في الغمد
والمرعب أن تشرح لطفل أسباب و سبل الحرب
ووالده مشعر بقرون وذيل
في الزوايا والأقبية والسطوح وخلف الأشجار يوسوس للناس
ليس إلا البحر غاضب
وليس هناك صخور يصفعها
يصطخب …

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لازال معظم شعراء البسيطة
يبكون ينتحبون
قبة السماء
منبسطة زرقاء في عيون حبيبتي …
لازال شاعرا
كل من أراد تصفح الفيس
لاينسى مطّاريته …
الحب
حبات  برد
في حجم البرتقال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*