الرئيسية | أخبار | النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين تجدد دمائها

النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين تجدد دمائها

متابعات

المنصوري يخلف الملاخ على رأس النقابة

 

انتخبت النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين مكتبها التنفيذي الجديد خلال جمعها العام الذي انعقد زوال يوم  الجمعة 08 دجنبر 2017، بمركز محمد بنسعيد آيت إيدر للأبحاث والدراسات بالدار البيضاء.

وكان الجمع العام للنقابة مناسبة قوية لتجيدي دمائها وتجويد أهدافها،  حيث انتخب المكتب التنفيذي الجديد الفنان التشكيلي سيدي محمد المنصوري  الإدريسي رئيسا للنقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين، خلفا للفنان التشكيلي عبد الحي الملاخ المنتهية ولايته.

فبعد  تلاوة التقريرين الأدبي والمالي ومناقشتهما والمصادقة عليهما بالإجماع، في جو من المسؤولية والجدية، قدم المكتب التنفيذي السابق استقالته قبل إجراء عملية انتخاب المكتب التنفيذي الجديد للنقابة من الأسماء الفنية التي روعي فيها المصداقية والنزاهة والمهنية.

ويضم المكتب التنفيذي الجديد للنقابة لائحة الأسماء التي اقترحها الرئيس المنتخب، الفنان التشكيلي محمد المنصوري الإدريسي، كل من: بنيونس عميروش، الحبيب لمسفر، عبد الرحمان بنانة، حسن المقداد، عبد الإلاه لحبابي، رشيد باخوز، محمد حافظي، ليلى الشرقاوي، محمد موسيك، ومحمد بوزيان.

وسيعمل المكتب التنفيدي الجديد على جعل النقابة مرآة حقيقية  لتطلعات الفنانين التشكيليين المبدعيني من خلال التركيز  على السبل الكفيلة  للارتقاء بالخدمات الاجتماعية والثقافية والصحية والاقتصادية عبر اقتراح مشاريع ومتقرحات وحلول ناجعة وقوية. في نفس الآن الذي سيعمل على تمتين المشهد الثقافي والفني وتحصينه، قانونيا، لمواجهة حالة التردي والتراجع الذي أصبح يتخبط فيه، بالإضافة إلى التصدي ومحاربة أعمال التزوير التي تتعرض لها الأعمال الفنية سواء الداخلية أو المستوردة من الخارج.

هذا وسيعقد المكتب التنفيذي الجديد للنقابة ندوة صحفية لتقديم برنامجه، خلال الأيام القادمة، سيعلن عن موعدها في حينه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*