الرئيسية | عين ثالثة | أنطولوجيا الشعر النسائي العربي : شهدان الغرباوي – مصر

أنطولوجيا الشعر النسائي العربي : شهدان الغرباوي – مصر

شهدان الغرباوي – مصر

 

من مواليد الاسكندرية، تكتب قصيدة النثر ولها ديوان تحت الطبع “فى مغطس واحد”. صدر لها ديوان : “لا أفكر أن أدهنها بالأزرق” (قصيدة نثر عام :1997 و” هلاوس منطقية”(قصيدة تفعيلة) فى نفس العام.

 

الصحراء ليس بها نوافذ 

 

أنت بريء، لعدم ثبوت التهمة

أنت لا تشبهُهم

وأشهد أنك ما كنت فيهم إذ ينفخون بالونات الغربة في وجه أنشودتي المدرسية

أو يتجاذبون ـ من نزق ـ جناحي (الباليرينا)

حيث صفّفتهما بعناية تليق ببياض صعودها

وما كنت فيهم إذ يُطيّرون مع البالونات حوارات تعلو  قامتي قليلاً

أنت قذفتهم بعيداً جداً

وأسقطت كل البالونات

لكن على سجادة ناعمة

حتى إذا ما صعدت (الباليرينا ) ضمن رقصة حانت، رحت وحدك تُعلق بالونات الغربة على حوائط أعيادي.

 

***

كثيرة كانت أثوابهم

لكل محفل لون يناسبه

ولي قلب وحيد ألبسه في كل محفل

وروح على عتباتهم كانت تخلع نعليها وتدخل مكشوفة الرأس

وكانوا لا يحتملون للآلئ رخاوة

يريقونها على أرضية نكاتهم متراقصين فوقها بدهشة بالغة حتى إذا ما يبّسَتْ أحذيتُهم قوامَ أصابعي بت قادرة على فتح علب دهشتهم

لكن نكاتهم أبدا لم تضحكني

وأشهد أنك ما كنت فيهم إذ يتراقصون أو  يندهشون

وأن نبرة في صوتك ـــــ عبر الهاتف ــــــ ليست مزودة بمِجهر  يضعني كاملة على طاولتك

لكنك ــــــ برغم المحافل ــــــ كنت متيماً بقراءتي

دون تأويل،

وأنكَ كنت لملَمتَني من كل محفل وعابراً بي إلى زاوية في صحراء.

 

***

أُنبيكَ صديقي:

الصحراء بعيدة عن مقر حياتك اليومية

والملائكة التي جعلتها على رخاوة رأسي لم تخدشها بالجلوس على الزاوية المقابلة

الصحراء ليس بها زوايا مقابلة

والحوائط التي رفَعت قواعدَها نبرةٌ في صوتك عبر  الهاتف، أتاحت لهم شقوقاً يبصّون منها على صلواتي السرية، أو  يرصدون معدل إجابة الدعاء لواحدة نبذت عن رأسها خرقة لا شأن لها بمسألة الروح

إن الملائكة طيبة جداً، لم ترفع أصواتها على صوت اغترابي

وأشهد أنك ما كنت فيهم إذ يراكمون بأحاديثهم الجانبية بلورات الغصّة غير  آبهين بمقاس حلقي

أنت لم تشاركهم النجوى

لكنك رحت تغلف آخر  ثغوري برقائق من حياد قسماتك العازلة للأنين

وأنا لا نافذة لي.

 

***

الصحراء ليس بها نوافذ

بينا، في فعلٍ علني فاضح، تتكسّر  دمعاتي على صفحات طبعة شعبية

جراحاتي في متناول الجميع

أنا لا ستائر  لي

الصحراء ليس بها ستائر

ونبرة في صوتك عبر  الهاتف خلاصٌ مباشر

كنت تُمَرّرُها عليّ كالماء، يمرّره مباحثيٌّ على عَينيّ متّهمٍ من آل ياسر

وعندما تخرج تعلّقها فوق، بسماءٍ لا يدركها بصري

وأعرفها بصواعق صمتك

المنزلَة على أفراحي الليلية.

 

***

والملائكة التي جعلتها معي

ظنونها لم تُبقِ لأجنحة (الباليرينا ) قدرة للارتفاع على جحيم التفاصيل:

أقول:

لا (ﭬاز) لي لأضع ( تيوليبي) البنفسجيّ

لا (تيوليب) لي لأُسكِت خواءَ الــــ (ﭬاز)

وأشهد أنه:

بيني وبينك

لا حوائط

لا فضاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*