الرئيسية | أدب وفن | الفن | تشكيل | ” آثار مترحِّلة ” بأغادير للفنان ابراهيم الحَيْسن

” آثار مترحِّلة ” بأغادير للفنان ابراهيم الحَيْسن

متابعات

 معرض يحاكي ذاكرة الصحراء وعبق التاريخ بكل أطيافه

أغادير…

بعنوان “آثار مترحِّلة”، يعرض الفنان والناقد التشكيلي المغربي ابراهيم الحَيْسن جديد أعماله الفنية بالمتحف البلدي للتراث الأمازيغي بأغادير خلال الفترة الممتدة بين 07 و28 تموز/ يوليوز 2017، وذلك بتنظيم من جمعية أصدقاء متحف الطنطان.

     وسيصدر  في هذا الصدد كاتالوغ من النوع الرفيع يقع في 64 صفحة يتضمن صور الأعمال الفنية وكذا عدَّة نصوص ومقاربات باللغتين العربية والفرنسية لنخبة من أميز النقاد من المغرب وفرنسا ومن أقطار عربية شقيقة، وهم: طلال معلا من سوريا، أمل نصر ومصطفى عيسى من مصر، فاتح بن عامر وسامي بن عامر من تونس، دانييل كوتورييه من فرنسا، ومن المغرب كل من محمد الشيكَر، شفيق الزكَاري، بنيونس عميروش، حسن المقداد وسعيد كرماس. بالمناسبة أيضاً وبتنسيق مع اتحاد كتاب المغرب، ستنظم ندوة تداولية حول موضوع “المشترك الجمالي بين الفن والأدب”، يسيرها الناقد ورئيس اتحاد كتاب المغرب عبد الرحيم العلام، ويشارك فيها نقاد وكتاب وفنانون مرموقون، هم: رشيد يحياوي، لطيفة باقا، عبد القادر عبابو  و رشيد الحاحي.

     تمتحُ اللوحات المقترحة لهذا المعرض خاصيتها الإبداعية من التراث الثقافي والجمالي في الصحراء من خلال إيقاع خطوات الإبل ودقات أوتاد الخيمة وحركات الكثبان الرملية وأصوات الرياح، وكذا الصبغات البادية في الرداء واللباس التقليدي، لاسيما ملاحف النساء الصحراويات بألوانها البهية والمعبِّرة، فضلاً عن الرموز والعلامات المختزلة والشكول التجريدية المعتمدة في تنميق المشغولات اليدوية المحلية..

     يتضمَّن المعرض ثلاث مجموعات فنية ويمُرُّ عبر ثلاث جولات جنوبية تنطلق من أغادير، مروراً بالطنطان وانتهاءً بالعيون ليشُدَّ الرِّحال عقب ذلك إلى العاصمة الرباط، ويرافقه تنظيم ندوات تداولية وموائد مستديرة وتوقيع إصدارات حول الفن التشكيلي بمشاركة وازنة لنخبة من النقاد والباحثين العرب والمغاربة..

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*