الرئيسية | شعر (صفحة 31)

شعر

أسفار الحلم القديم | أسامة الزقزوق

أسامة الزقزوق (مصر):   1 ها أنا  الآن أخفف الوطء عن ظلي وعن مدامعي و أسكبني في المدي جناح  طائر  يتلو اسفار حلمي القديم/الجديد كي اتحلل من إيهاب جلدي المثقوب بالنتوءات وكي أخرج من شرنقة  أصفاد الحلول الي خلخلة الذات في المدي البراح 2 ما كان لمثلي أن يكتب الشعر ...

أكمل القراءة »

صـريــرُ طـيـــن | ديمة محمود

ديمة محمود:     للصّـقيــعِ هـيـبـةٌ وتـفـاصـيلُ  لا يـعـرفُـهـا إلا الـبـطـريـقُ و أنــــا  آنــــئــــذٍ تـعـتـرينـي وَحـشـةٌ  ورغـبـةٌ بـالتّـنـحّـي والانـطـواء  تــجــمـحُ بــي  فأنـكـمـشُ في زاويـةِ بـيــتِ اللّـبـِن  بــلا أدخـنـة لا من قــهـوةٍ ولا من تـبـغ  ولا من مـدفـأةٍ ولا من ذاكــرة     **** وحـدهُ الـطّيـنُ الـمُـبْـتَـلُّ بِـزخّـاتِ عـيـنيَّ  يـنـفـثُ رائـحـتَـه الـحـادّةَ ...

أكمل القراءة »

بعد غد يخرج الشتاء | عبد الرزاق الصغير

عبد الرزاق الصغير:     تحت الزرقة المُموّهة وبين الترهات ، وأعمدة الخوف المدببة المحيطة بسياج الشوك قرفصنا دببنا ، وقفنا انتظرنا طويلا كثيرا بقت عيوننا شاخصة في الكذبة المتراكمة مرت الغيوم خفية ، والسنون سال وأنكمش الضوء ، وسال دم الشعراء باسم الرحمان الأوطان لوثة في النظام بسم الشيطان ...

أكمل القراءة »

راهن القصيدة العربية: لأننا موجودون بالشعر

المشرفون على الملف:     يخبرنا الشاعر الفرنسي بودلير  بأنه “الشعر تجاوز للواقع العيني، فهو ليس حقيقة كاملة، سوى ضمن عالم مغاير وأخروي”، الشعر بهذا هو تلك القوى الماورائية أو الما-بعدية، إنه التمثل الحقيقي للكائن الذي ما هو إلا تجسيد سيمولاكري للشعر. فأي علاقة تجمع الشعر بالوجود؟ ولماذا الوجود بالشعر ...

أكمل القراءة »

ملف راهن القصيدة العربية: الشكر والتقدير

كلمة الإدارة تتقدم إدارة مجلة وموقع الموجة الثقافية، خالص الشكر والتقدير كل من ساهم وشارك وأشرف على ملف راهن القصيدة، منذ إنطلاقه إلى الآخر لحظة… بكم ومعكم ننطلق إلى أفق حداثي، بعيدا عن الظلام والرجعية.. فبالشعر نوجد وإليه المصير والمسير.   المساهمون في الحلقة الأخيرة من الملف: الإضاءة الختامية: لأننا ...

أكمل القراءة »

ثلاث قصائد عن القطار | حميد العقابي

حميد العقابي (العراق-دانمرك)     1 ما كانَ ثمّةَ من قطارٍ أنتَ مذ عشرين عاماً، واقفاً مازلتَ تنتظرُ القطارْ العشبُ غطّى سكّةً حرفتْ مسارَ رحيلها ومحطةٌ أخرى أقيمتْ في المدينةِ ربما تشتاقُ للأطلالِ ــ مثل قصيدةِ الأسلافِ ــ أو… ما عادَ يغريكَ الرحيلُ سوى الرحيلِ إلى المدى المجهولِ وحدكَ… واقفاً ...

أكمل القراءة »

ثلاثة بورتريهات شعرية | حاتم الصكر

حاتم الصكَر (العراق)                                                                                         المتنبي                 الشعر            كتابك إلى هذا العالم –        عابراً فضاءه (على قلق) وفوق حصان الريح-         ملوكه يحاصرون خطاك          ونساؤه          وشعراؤه         وصيارفته    أكنتَ- في طفولةِ اللهب تسوِّي من طين الفرات أحلاماً-                ثم تسقيها دماً ودمعاً      في حمص، ...

أكمل القراءة »

ما قُلتُ غيرَ الإِله | عادل لطفي

عادل لطفي (المغرب)   على هامشِ الحُبِّ يَمشي الصّدى و الهَديلُ جميلٌ جَميلُ الطريقُ إلى هامشِ الحُبِّ لَو لمْ يتِهْ في الطريقِ الدّليلُ على هامِشِ الحُبِّ إيقاعُ أرواحِنا ينْتَشي و الصَّدَى       تَقتَفيهِ الوُعولُ إذا قُلتَ في هامشِ الحبِّ شيْئاً تَصيرُ الذي قُلْتَهُ إذْ تَقولُ حُلولٌ حُلولُ … عَلى هامشِ ...

أكمل القراءة »

حقائب النازحين | رضوان السايح

رضوان السايح (المغرب):                                                                      المشهد في المشهد واقع عربي مليء بالحروب.. والنار.. والصراع.. والأنانية.. يجسد مأساة النازحين واللاجئين.. والمهاجرين..  والمهمشين في مخيمات الصقيع.. الغارة دوت صفارات الإنذار في الحارة.. صاح الناس: “الغارة! الغارة!” اختبأ الباعة والمارة.. صاح الطفل: “ماما! ماما! ما معنى الغارة؟” قالت: “طائرة ترمي القنابل.. فوق الحارة” ...

أكمل القراءة »

من نصوص النأي والناي | عدنان الصائغ

عدنان الصائغ (العراق-لندن):       أبواب أطرقُ باباً أفتحهُ لا أبصر إلا نفسي باباً أفتحهُ أدخلُ لا شيء سوى بابٍ آخر يا ربي كمْ باباً يفصلني عني *       *       * نص نسيتُ نفسي على طاولةِ مكتبتي ومضيتُ وحين فتحتُ خطوتي في الطريق اكتشفتُ أنني لا شيء غير ظلٍّ لنصٍ ...

أكمل القراءة »